امتناع بعض الورثة عن تقسيم التركة

امتناع بعض الورثة عن تقسيم التركة هي من المشكلات التي غالباً ما تحصل لأسباب كثيرة. والتي تعتبر من المسائل التي وضع النظام السعودي لها الحلول القانونية والتي سوف نتحدث عنها بالتفصيل في مقالنا هنا.

كما سنتعرف على أبرز المشكلات المتعلقة بتوزيع التركة وحكم امتناع بعض الورثة عن تقسيم التركة. وما هي الحلول القانونية لتلك المشكلات بحسب أحكام القانون والنظام في المملكة العربية السعودية.

ما حكم الامتناع عن تقسيم الميراث

امتناع بعض الورثة عن تقسيم التركة.

لا يعذب الميت عند تأخير توزيع الميراث وذلك كونه ليس له حكم وسيطرة على التركة والأموال بعد أن توفي. حيث لا يكلف الله تعالى نفساً إلا وسعها. لكن يجب أن يتم قضاء الدين عن الميت من قبل القائمين على التركة لأنها حقوق للناس.

وضع نظام الأحوال الشخصية جميع الأحكام المتعلقة بقسمة التركة وحالاتها وحصة كل وريث من الميراث. وقد أخذ النظام نصوصه من أحكام الشريعة الإسلامية التي حددت الحصص الشرعية للورثة بدقة.

فبعد وفاة المورث يجب تجهيزه بالمعروف وقضاء ديونه وكذلك تنفيذ الوصايا لتقسيم ما بقي من التركة بين الورثة الشرعيين. وذلك حسب المادة 198 من نظام الأحوال الشخصية، لذلك يجب على الورثة تقسيم التركة حسب الحصص الشرعية المنصوص عليها نظاماً وشرعاً.

لكن قد يحصل بعض حالات المماطلة في توزيع الإرث، وذلك بسبب مماطلة أحد الورثة في تقسيم التركة. كما يمكن أن يحصل امتناع بعض الورثة عن تقسيم التركة أو اذا رفض احد الورثة القسمة. وفي مثل هذه الحالات يتم حرمان بقية الورثة من حقهم الشرعي في حصولهم على حصصهم من الورث.

فيتم في هذه الحالة طلب قسمة التركة بالإجبار من خلال القسمة القضائية للتركة. والتي تقوم بدورها باجراءات حصر الارث في السعودية للمتوفي وممتلكاته. وكذلك تحديد الورثة المستحقين للميراث وتحديد الحصة الشرعية لكل وريث. ليتم توزيعها فيما بعد بين الورثة.

وقد يكون الميراث عبارة عن عقارات أو منقولات أو غيرها مما يحتاج إلى تقسيمها بالشكل الصحيح بين الورثة. لذلك في هذه الحالة قد تقوم المحكمة بالحكم ببيع العقار بالمزاد العلني لتوزيع المبلغ المتحصل منها على الورثة. وذلك بحسب النسبة الشرعية التي يستحقها كل وريث.

وهناك العديد من الإجراءات القانونية لرفع دعوى تقسيم ميراث أمام محكمة الأحوال الشخصية بعد صياغة صيغة دعوى مطالبة الورثة بقسمة الميراث. من قبل محامي ميراث خبير ومتخصص بقضايا الارث في السعودية من خلال الاتصال على الرقم call:00966545040509. ليقوم بصياغة الدعوى وتقديمها لدى المحكمة والترافع بها لتحصيل الورثة حقوقهم الكامل والشرعية من الميراث.

ما حكم الامتناع عن تقسيم الميراث؟

حكم الامتناع عن تقسيم الميراث هو الإثم. حيث يعتبر كل من يقوم بتأخير تقسيم التركة وتوفية مستحقات الميت والوصايا وغيرها فهو آثم. حيث تعتبر التركة حقوق للناس ولا يجب التأخر في استحقاقها. ولا يحق لأحد حجز المال عن مستحقيه وتأخير ذلك المال.

عقوبة عدم توزيع الميراث في السعودية.

وضعت الشريعة الإسلامية التفاصيل الكاملة حول كيفية تقسيم الإرث على الورثة ومن يحق له الحصول على الميراث وما هي الحصص المستحقة لكل وريث. ويجب على كافة الورثة توزيع الميراث فيما بينهم لأخذ كل ذي حق حقه.

ويعتبر من يتأخر بتوزيع الميراث آثم كما يعتبر منع الورثة من الحصول على حقهم تعدي على حدود الله. وبالتالي فإن عقوبة منع الميراث في الدنيا والآخرة هي أن يصبح من امتنع من توزيعها آثماً. لما تسببه من ظلم للورثة وخاصةً في حال كان الميراث عبارة عن عمارات مؤجرة ومنتجة.

وبالتالي منح النظام السعودي الحق للورثة بإقامة دعوى عند امتناع بعض الورثة عن تقسيم التركة في السعودية. حيث يتم المطالبة من خلال هذه الدعوى بقسمة الميراث بحسب النصيب الشرعي المُستحق للورثة بعد إخراج حقوق الميت من الميراث والوصايا في حال وجودها.

انظر إلى الطريقة التي يمكن من خلالها توثيق ورثة متوفى إلكترونياً عبر ناجز:

هل تأخير توزيع الميراث يعذب الميت؟

لا يعذب الميت عند تأخير توزيع الميراث وذلك كونه ليس له حكم وسيطرة على التركة والأموال بعد أن توفي. حيث لا يكلف الله تعالى نفساً إلا وسعها. لكن يجب أن يتم قضاء الدين عن الميت من قبل القائمين على التركة لأنها حقوق للناس.

مشاكل تقسيم الميراث.

تعتبر مشاكل الميراث من المشاكل المستمرة والتي تعد من القضايا الشائعة التي تنتج بسبب اختلاف الورثة في البيع أو تقسيم التركة وغيرها من المشاكل التي تحصل بين الورثة والتي سببها الإرث. فقد يختلف الورثة على توكيل التوقيع على وكالة شرعية للورثة، أو يمكن أن يمتنع بعض الورثة عن التقسيم.

أو يمكن أن يمتنع بعض الورثة عن البيع في حال كانت التركة عقارات على اختلاف أنواعها. كما أن هناك مشكلات تتعلق بمماطلة الورثة بتقسيم الميراث. أو يمكن أن يتم حرمان المرأة من الميراث وعدم تسليمها لحقها من الميراث.

ومن أبرز مشاكل الميراث هي تصرف أحد الورثة في التركة قبل أن يتم تقسيمها وتوزيعها وفق الحصص الشرعية. لذلك فعند حصول أي مشكلة من مشكلات الميراث فيجب على الفور توكيل محامي ميراث ليقوم بمعالجة قضايا الورثة وإيجاد الحلول الودية لها.

وفي حال عدم التوصل إلى حل ودي لمشكلات تقسيم الميراث فيتم اللجوء إلى المحكمة ورفع الدعاوى التي تطالب بتقسيم التركة والميراث مثل:

  • دعاوى قسمة الإجبار للميراث.
  • دعاوى توثيق القسمة الرضائية للميراث.
  • دعوى امتناع أحد الورثة أو بعضهم عن تقسيم الميراث.

وغيرها من الدعاوى الكثيرة المتعلقة بمشكلات الميراث وتقسيم التركات في السعودية. والتي تحتاج إلى مهارات محامي أحوال شخصية متخصص في قضايا الميراث من شركة الدوسري.

لما لديه من مهارات عالية في إيجاد الحل الأمثل لأي مشكلة تتعلق بالميراث. ومتابعة هذه القضايا أمام القضاء ليساعد الورثة في الحصول على حقوقهم الكاملة التي نص عليها الشرع والقانون وبأفضل الوسائل القانونية.

إلى هنا نختم معكم التساؤل الذي طرحناه حول.

في حال امتناع بعض الورثة عن تقسيم التركة ماذا يحصل 2024.

ولأي استفسار لا تترددوا بالتواصل مع أفضل محامي مختص بقضايا الميراث من شركة الدوسري للمحاماة والاستشارات القانونية، فهو جاهز للرد على أسئلتكم.

المصادر.

أضف تعليق

اتصل بنا
متجر الصفوة اطلب خدمات قانونية